مدير الإدارة

كلمة مدير الإدارة

     

 

الحمد لله رب العالمين  والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين ... وبعد

أن مجتمع فئات التربية الخاصة شريحة مهمة في المجتمع لا يمكن تجاهلها أو إهمالها لا من حيث تعدد أنماط الإعاقة ولا من حيث نسبة الانتشار، ولهذه الفئات حقوق، وعليها كذلك واجبات انطلاقاَ من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتحقيقاً لما نصت عليه سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية، وتفعيلاً لتوجيهات ولاة الأمر حفظهم الله، والتي تؤكد على تقديم كل ما من شأنه تعزيز أداء هؤلاء الأفراد، وتعليمهم، وتأهيلهم ليصبحوا أعضاءً فاعلين منتجين مشاركين في عملية البناء والتنمية، وذلك على ضوء قدراتهم، وتلبية  لاحتياجاتهم، وتقديراً لمشاركتهم .

التربية الخاصة تسعى جاهدةً لتفعيل دورها الأساسي وهو تقديم الخدمات التربوية والخدمات المساندة لفئات ذوي الإعاقة وذلك يتم عن طريق مجموعة من الأهداف منها:

1 – التعرف على الطلاب ذوي لإعاقة من خلال تطبيق الاختبارات التشخصية المقننة لتحديد طبيعة المشكلة، وتوصيف المكان التربوي المناسب .

2 –اقتراح أفضل أساليب التدريس لكل فئة من فئات التربية الخاصة .

3 – اقتراح أفضل الوسائل التعليمية المعينة لكل فئة من فئات التربية الخاصة .

4 – التوعية ونشر الوعي بالإعاقة لتلافيها أو التخفيف من آثارها أن وجدت .

 

العمل مع فئات التربية الخاصة عملاً مضني، وممتع في نفسي الوقت، لا يجيده إلا القليل من الناس، وهم أولئك الأشخاص الذين يتسمون بسمو المقاصد، ونبل الأهداف وعلو الهمم، فهم يحددون أهدافهم بدقة، وينكرون ذواتهم بشكل كبير، ينطلقون من بعد إنساني إلى جانب العمل الوظيفي، يعشون المشكلة ويشاطرون الأسرة الهم للأخذ بيد هذا الابن بر الامان .

ان جزءاً من فكرة إنشاء هذا الموقع هو تفعيل دور التقنية في كثير من الأعمال المناطة بالتربية الخاصة، ولعل من أهمها : إضافة نافذة توعوية، وتشاركية مع المجتمع ومع أولياء الأمور لمشاركتهم وسماع كثير من همومهم، والإجابة على كثير من استفساراتهم .

 

 

 

 

مدير إدارة التربية الخاصة

عبدالرحمن بن علي الغامدي